الرئيسية / اخبار العالم / تركيا تتهم مسئول عسكري امريكي بارز بتأييد محاولة الانقلاب الفاشل
اردوغان
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

تركيا تتهم مسئول عسكري امريكي بارز بتأييد محاولة الانقلاب الفاشل

وجه الرئيس التركي اردوغان اصابع الاتهام الي قائد عسكري امريكي و هو الجنرال جوزيف فوتيل بتأييده للانقلاب الفاشل في تركيا خاصة بعد تصريحات فوتيل يوم الخميس الموافق 28/7/2016 بان حملة تركيا للتخلص من بعض العناصر العسكرية في الجيش التركي قد يؤدي الي سوء العلاقات و التعاون بين تركيا و امريكا،كما صرح مدير الاستخبارات الامريكية ان الاجراءات التي اتخذتها تركيا بعد القضاء علي الانقلاب قد يكون احدي اسباب تأخر التعاون بين البلدين في قتال و مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية ” داعش ” في المنطقة العربية.

بالتأكيد كانت لنا علاقات مع الكثيرين من القادة الأتراك، خاصة القادة العسكريين. أنا قلق على التأثير على هذه العلاقات مع استمرار الوضع”.

و رد الرئيس التركي اردوغان علي تصريحات فوتيل يوم الجمعة الموافق 29/7/2016 بان يجب علي فوتيل ان يشكر تركيا في خمد الانقلاب العسكري في البلاد و انه يتخذ جانب الانقلاب العسكري، و ان امر العلاقات ليس في يده البت فيه و اتخاذ القرار، و اذا كان هؤلاء الاشخاص قلقلون تجاه اجراءات الدولة ضد المشاركون في الانقلاب الفاشل فإن عدد المشاركون سيرتفع اذا وجد القضاء انهم مشاركون فيه بالفعل.

“ليس الأمر متروكا لك لتتخذ مثل هذا القرار. من أنت؟ اعرف مكانك! أنت تنحاز للانقلابيين بدلا من شكر هذه الدولة لتغلبها على محاولة انقلاب”.
وأضاف “يقول (المنتقودون) إننا قلقون على مستقبل (تركيا). ولكن علام يقلق هؤلاء السادة؟ على ما إذا كان عدد المعتقلين سيرتفع؟ إذا كانوا مذنبين، سيرتفع العدد”.

و قد نبه مفوض الاتحاد الاوروبي تركيا بعد تزايد عدد المعتقلين بعد الانقلاب العسكري عن 18 الف شخص و اذا تجاوزت البلاد في تعاملها معهم القانون، ستتوقف المحادثات بانضمام تركيا الي الاتحاد التركي و التي تسعي البلاد في الانضمام اليه منذ فترة من الزمن.

و الجدير بالذكر ان الحكومة التركية اتخذت عدة اجراءات ضد العناصر العسكرية المشاركة في الانقلاب العسكري حيث اقالت اكثر من 100 جنرال من مناصبهم في الجيش و قبض علي العديد من الضباط، كما اتخذت الحكومة التركية اجراءات تجاه بعض وسائل الاعلام التركية باغلاق عدد من الصحف التركية و اعتقال عدد من الصحفيين التركيين الي السجن بهدف التخلص من المؤيدين ل فتح الله غولدن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *