الرئيسية / اخبار مصر / أمن الإسكندرية يحبط تهريب 255 شخص عن طريق الهجرة الغير شرعية إلى إيطاليا
الهجرة الغير شرعية
امن الاسكندرية يحبط محاولة تهريب 255 شخص من الهجرة الغير شرعية الى ايطاليا

أمن الإسكندرية يحبط تهريب 255 شخص عن طريق الهجرة الغير شرعية إلى إيطاليا

قامت قوات الأمن الخاصة بمحافظة الإسكندرية فى صباح اليوم الجمعة الموافق الخامس من شهر اغسطس الجارى لعام 2016، بإفشالها لمحاولة تنفيذ هجرة غير شرعية لمواطنين مصريين و غير مصريين على ان يكون السفر بحراً من محافظة الإسكندرية و متجهه الى إيطاليا. و قد قامت قوات الأمن بالتصريح بأن المواطنين المصريين الذين قامو بمحاولة الهجرة الغير شرعية من البلاد عددهم 255 شخص. و قد نجحت قوات أمن الإسكندرية بالقبض على السماسرة المتورطين فى عملية تهريب المصريين من مختلف محافظات الجمهورية إلى خارج البلاد، و ذلك بداخل أحد منازل منطقة العامرية و هى احدى مناطق محافظة الاسكندرية متجهين إلى مدينة إيطاليا.

و قد قام عدد من ضباط المباحث مع عدد من ضباط مكافحة الأموال العامة باستهداف المنزل المُتجمع به الراغبين فى الهجرة الغير شرعية، و تم القاء القبض عليهم جميعاً. و تبين ان اعمارهم لم تتجاوز الاربعون عاماً،كما تبين ان هؤلاء السماسرة قامو بإستهداف الشباب المصرى لكى يدفعو لهم مبلغ من المال بهدف السفر بحراً الى إيطاليا و إغوائهم بانهم سوف يحصلون على فرصة عمل بمجرد سفرهم بدلاً من الإنتظار فى مصر و فى معيشتها الصعبة. و اعترف هؤلاء السماسرة بأنهم أستلمو مبلغ 25 ألف جنيهاً مصرى من كل شاب مصرى مقابل 2000 دولار امريكي من الشباب الاجنبي.

و مازالت قوات الأمن تبذل قصارى جهدها لمكافحة هؤلاء السماسرة و أمثالهم ممن يستغلو حاجة الشباب المصرى و يجعلونهم يضحون بأرواحهم و حياتهم متحديين كل الصعاب الذين سوف يواجهونه فى البحر اثناء سفرهم، بالإضافة الى ان معظم هؤلاء الشباب قامو بإستلاف مبلغ السفر من أقاربهم و معارفهم و هذا ما يجعلهم يزيدون العبىء عليهم و على أسرهم فى حين القبض عليهم من قبل رجال الشرطة المصرية. و قد تبين ان هناك عدد من الشباب المشارك فى الهجرة الغير شرعية قد لقو مصرعهم و عددهم 12 شاب نتيجة لغرق القارب الذى يتم نقلهم فيه.

أسباب الهجرة الغير شرعية

و حيث انه من المعروف أن الأسباب المؤدية إلى الهجرة الغير شرعية هو ضيق الموارد و قله فرص العمل و ارتفاع مستوى المعيشة أمام الشباب. كل هذا يؤدى إلى بحث الشباب عن طريقه لكسب عيشهم، و عندما تغلق كل نوافذ الأمل أمام الشباب في بلادهم يلجأ كلاً منهم الي الهجرة الغير شرعية. يجمعون كل ما لديهم من أموال مقابل لوسيله سوف تؤدي بهم الي الهلاك. فالشاب يقوم بترك نفسه و روحه في مركب وسط آلاف من المهاجرين و سمسار انتهازي يستغل حاجتهم للمال. و ما زال الموقف يتكرر فى كل مرة يجاول فيها بعض الشباب السفر بطريقة غير شرعية عبر مراكب الموت التى تنقلهم الى الحياه الاخرى تاركين ورائهم دموع و ألم أهلهم و زويهم. مع أنهم حتى و إذا وصلو الى إيطاليا سوف يعانو أشد المعاناه بل و ضعف ما يعيشونه فى مصر.

حيث ان مهما كانت حياتهم فى البداية صعبة فإنهم يشعرون بالأمان بجانب أهلهم و زويهم، على عكس عندما يكونو فى بلد آخر لا يستطيعون رؤيتهم بالإضافة إلى خوفهم المستمر أن يُفضح أمرهم من قبل الشرطة الإيطالية. فبإمكنهم ان يبدأو حياتهم العملية فى بلدهم بجانب عائلتهم و هم يشعرون بالأمان  و إعطاء بلدهم كل طاقتهم لكى تنهض بهم دون الحاجة الى السفر ال بلد آخر لا يعرفون بها شىء سوى كلام قد قام سماسرة الموت بسرده عليهم بهدف اصطياد الضحية فى الشباك و تركهم للموت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *