الرئيسية / اخبار مصر / أحمد عز يعتزل السياسة نهائيا ويصرح بعدم الظهور مطلقاً في الشأن العام
أحمد عز يعتزل السياسة
ثلاث حقائق تؤكد ابتعاد أحمد عز عن السياسة

أحمد عز يعتزل السياسة نهائيا ويصرح بعدم الظهور مطلقاً في الشأن العام

رجل الأعمال أحمد عز صرح عن عزمه المؤكد و القاطع في الإبتعاد بشكل نهائي عن كل الأمور السياسية في عدد تصريحات له منذ قليل ، و تلك التصريحات أفادت بندم أحمد عز الكبير علي الدخول في السياسة وأمور البلاد في عهد الرئيس الأسبق للبلاد حسني مبارك ، و كان أحمد عز من ضمن القائمين علي الحزب الوطني الذي كان يخدم الحكومة المنحلة منذ وقت سابق ، و كان  عز آمين التنظيم لهذا الحزب الذي تبين أنه يحكمه مجموعة من الفاسدين قبل ذلك ، أما من ناحية أحمد عز فقد أكد و بشده أن كل ما تردد حول انه في طريقه لتشكيل حزب جديد غير صحيح بشكل قطعي و نهائي و لن يعزم هذا حتي في المستقبل ، و بتلك التصريحات التي صرح بها عز تنفي تماما كل ما دار حوله من إشاعات كاذبة و مضللة الهدف منها إثارة البلبلة و تحريك غضب المواطنون علي الحكومة .

ثلاث حقائق تؤكد ابتعاد أحمد عز عن السياسة :

قطع أحمد عز الشك باليقين حين صرح لنا أن هناك عدد أسباب قاطعة تحول بينه وبين العمل في السياسة ،  كانت الحقيقة الأولي لرجل الأعمال عز في انه “طلق السياسة بالثلاثة”  مؤكد انه أبتعد بشكل لا رجعة فيه عن السياسة والدخول ضمن العمل العام ، و قال عز أن آخر ما قد قام به في أمور السياسة هو نيته في خوض انتخابات البرلمان و لكن قد تم رفض طلبه نهائياً و هو ما جعله لا يود الرجوع الي السياسة مرة ثانية ، و منذ حين أن تم رفض طلبه وهو لن و لم يمارس السياسة منذ ذلك الوقت ، و لمزيد من الطمأنينة علي صحة هذا الخبر الأول و عد عز أنه لن يقترب من السياسة في المستقبل مكتفيا بالعمل كرجل أعمال ، أما عن الحقيقة الثانية لعز و التي تؤكد الحقيقه الاولي ، ان أحمد عز أن القائمون علي إنشاء هذا الحزب الجديد لا توجد بينه و بين عز أي نوع من أنواع الصلة كما أنه لا يعرف أسماءهم و يجزم علي أنه ليس هناك واسطه بينه وبين هؤلاء أو حتي أي نوع من أنواع الإتصال .

و إستكمل عز كلامه مواصلا الي الحقيقة الثالثة ، ان الشخصيات التي ذكرت في تأسيس الحزب والتي صرح بأنه لا يعرفها كما أن تلك الشخصيات علي حد كلامه لم تطلب منه الدخول ضمن لائحة الحزب او المشاركة فيه ، قال عز انه حتي وإن طلب منه هذه الشخصيات أن ينضم إليهم فهو لن يقبل مطلقا بهذا ، اما عن السبب الرفض ليس في رفض الحزب او القائمون عليه و لكن الرفض يدور كما وضحنا في ان فكرة الإنضمام لأحزاب مرفوضه من قبل عز ، و هذا يدل على أن عز لا يود أن يظهر من جديد في المجري  العام للبلاد كم حدث سابقا و تسبب في أضرار جسمه له ، و جاء تلك التصريحات من قبل عز حينما إذاع أخبار كثيرة وانتشرت عن دخول أحمد عز كرئيس شرفي و أنه أسس حزب و ما إلي غير هذا ، و كما نفت الأخبار صحة كلام أحمد عز تؤكد من أنه سيشارك قريباً في حزب ما ، و أن كل التصريحات التي دارت حوله ما هي إلا مجرد ستار يخفي الحقيقه لا أكثر من هذا .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *