الرئيسية / اخبار الاقتصاد / ارتفاع اسعار السكر داخل الأسواق المصرية
أزمة السكر
السكر المحلي

ارتفاع اسعار السكر داخل الأسواق المصرية

من المعروف أن السكر من أهم السلع التي يحتاجها المواطنون و بصفة دورية علي مدار اليوم الواحد , و السكر من السلع التي تسعي الحكومة المصرية لتوفيره داخل الأسواق لجميع المواطنين بشكل مباشر و مستمر و بأسعار مناسبة لهم و في متناول الجميع , و الجدير بالذكر أنه في فترة الأيام الماضية منذ منتصف شهر أغسطس الجاري و الي الآن ملاحظ ارتفاع كبير جدا في أسعار السكر علي وجه الخصوص بالإضافة الي زيادة سعر أسعار سلع و منتجات أخري , و كان سعر السكر في جميع الأحوال بخمسة جنيهات فقط كأقصي حد له و لكن في هذه الأيام التي تم ذكرها وصل سعر الكيلو الواحد للسكر الي ثمانية جنيهات أي أن السعر ارتفع علي دفعة واحدة ثلاثة جنيهات و تم التأكيد أيضا علي أن سعر الطن الواحد من السكر  2000 جنيه و أنه ظل في الارتفاع الي أن وصل الي 4650 جنية و هو الآن في تزايد مستمر الي أن قرب من الوصول الي الـ 7 آلاف جنية مصريها و أنه الآن في حدود 6700 جنية , و هذا بكل تأكيد أي الي إثارة الذعر لدي عدد كبير جدا من المواطنين المصريين في الفترة الأخير.

و أما بشان ذلك فقد تم التأكيد من قبل وزير الصناعة و التجارة المهندس طارق قابيل و هو القائم أيضا بتيسيير أعمال وزير التموين علي أن الوزارة في الفترة القادمة سوف تعمل علي ضخ كميات كبيرة من السكر و خاصة داخل السوق المحلي حتي يتم حل الأزمة التي تخص السكر , و أكد سيادته علي أن الكميات القادمة سوف تكون في حدود 37 ألف طن و هذا لتلبية احتياجات جميع المواطنين , و سوف تسعي الوزارة أيضا الي ضخ ما يتراوح بين 450ألف طن لي 550 ألف طن بنهاية شهر فبراير المقبل , و قام الوزير بالتأكيد علي أن السكر من أهم المنتجات الإستراتيجية و هو من أولويات الحكومة في الفترة القادمة و سوف تسعي بشتي جهودها الي توفيره لجميع المواطنين و بالأسعار المناسبة لهم , و أما فيما يخص إنتاج مصر من السكر فتم التأكيد علي أنه يصل الي ما يقرب من 2.4 مليون طن و أن هذا لا يكفي استهلاك المواطنين بل أنهم يحتاجون الي ما يقرب من 3.1 مليون طن سنويا من السكر .

و الجدير بالذكر أن قام عضو شعبة المواد الغذائية بغرفة القاهرة التجارية بالتأكيد علي أن التجار هم المتسببين في رفع هذه الأسعار حيث أنهم يستغلون مثل هذه الفرص , و أشار سيادته الي أنه من الممكن حل ارتفاع الأسعار الخاص بالسكر من خلال إجبار الشركات المختلفة علي أن تقوم بالإعلان عن سعر السكر مثلما يتم الإعلان عن أسعار الذهب و الحديد و غيرها و أن هذا سيكون رادع قوي لهم , و أكد سيادته علي أنه أكثر من مرة يطالب بها بأن يتم تحديد أسعار موحدة للسكر حتي لا تحدث مثل هذه الأزمات و لكن كل هذا يسير دون جدوي .

و أما بشأن الأسعار و ارتفاعها المستمر بالنسبة لعدد من السلع المختلفة فالأمر لم يتوقف علي السكر فقط بل امتد لسلع أخري هذا في ظل صراخ مستر من قبل المواطنين و خاصة أن هذه الأسعار لا تفرق بين محدودي الدخل و لا غيره و يؤثر بشأنه بصور كبيرة علي معيشة المواطنين التي أصبحت صعبة جدا , و لكن علي الرغم من هذا فإن مواقع التواصل الاجتماعي تعرض بشكل مستمر هذه الأخبار بشكل مستمر و بشئ أيضا من السخرية لعل أحد يتخذ موقف سليم لحل هذه الأمور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *