الرئيسية / اخبار عربية / مؤتمر الشيشان يثير غضب السلفيين و المؤسسات الدينية السعودية
مؤتمر الشيشان
مؤتمر الشيشان يثير غضب السلفيين

مؤتمر الشيشان يثير غضب السلفيين و المؤسسات الدينية السعودية

اثار مؤتمر تعريف اهل السنة و الجماعة في دولة الشيشان حالة من الغضب لدي السلفيين حيث استثنت توصيات المؤتمر التيار السلفي من التعريف كما لم تضع المؤسسات الدينية السعودية في قائمة المؤسسات التعليمية العريقة بالاضافة الي اقامة المؤتمر في دولة تابعة لروسيا، و حضر المؤتمر عدد من كبار الشيوخ و رجال الدين في العالم كشيخ الازهر و اهل المذاهب الاربعة في الفقة و اهل الصوفية، و قد شملت توصيات المؤتمر علي بث قناة تليفزيونية دينية علي مستوي روسيا لكي توصل صورة الاسلام بطريقة صحيحة.

و اشار المشاركون بالمؤتمر انه عبارة عن نقطة تحول ضرورية لكي تصحح الانحراف الحاد و الخطير الذي امتد لمفهوم اهل السنة و الجماعة نتيجة لمحاولات اختطاف المتطرفين لهذا اللقب العظيم و اقتصاره علي انفسهم فقط، كما وضح المؤتمر قائمة للمؤسسات الدينية السنية العريقة تتمثل في الازهر الشريف و ايضا المؤسسات الدينية و العلمية في روسيا المتحدة.

“نقطة تحول هامة وضرورية لتصويب الانحراف الحاد والخطير الذي طال مفهوم أهل السنة والجماعة إثر محاولات اختطاف المتطرفين لهذا اللقب الشريف وقصره على أنفسهم وإخراج أهله منه”

و لكن هذه التوصيات اثارت الكثير من الانتقادات خاصة من التيار السلفي حيث اشار الشيخ علي السقاق ان المؤتمر لم يذكر ضرب الطيران الروسي للمدنيين السوريين و انعقاد المؤتمر تحت رعاية الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف المشهور بولائه الكامل للرئيس الروسي بوتين كما اتهم الرئيس رمضان بالعداء ضد الوهابية و تعهده بالقتال و اشار ان توصيات المؤتمر اخرجت من الاسلام من عاشوا قبل الاشعري و الماتريري كما تجاهل المؤتمر الاتصال بالعلماء السلفيين.

إن المؤتمر لم يشر إلى قصف روسيا للسوريين وعُقد تحت رعاية الرئيس الشيشاني، رمضان قاديروف، الذي قال بأنه “معروف بولائه التام للرئيس الروسيّ المجرِم بوتين”

إن ذلك يخرج من الإسلام من عاشوا قبل الأشعري والماتريدي، كما اتهم المؤتمر بتعمد تجاهل التواصل مع العلماء السلفيين.

و اشار الشيخ السعودي محمد السعيدي بأن المؤتمر عبارة عن مؤامرة علي العالم الاسلامي عامة و علي السعودية خاصة لان هناك العديد من التحركات الغربية التي تشمل علي مظاهر لقتل حالة الايقاظ لدي الشعوب الاسلامية و معرفتها للحقيقة الدين الاسلامي، بينما وضح الكاتب السياسي السعودي جمال خاشقجي مدير عام العرب الاخبارية في منشور علي صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي تويتر بان هذا المؤتمر سيعتبر شرارة الانقسام و الجدل في العالم الاسلامي كفتنة الحنابلة و الاشاعرة بالقرن الخامس الهجري.

“متشائم أن مؤتمر جروزني سيكون بداية انقسام وجدل … كأن هناك أصابع شر تلعب خلف الستار والله أعلم .كأنه ناقصنا تشطير وتصنيف وخلاف، فتنة الحنابلة والأشاعرة تطل علينا من القرن الخامس الهجري مرة أخرى، والسبب إقصاء جر إقصاء.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *