الرئيسية / اخبار عربية / وزير الخارجية السعودي متفائل بتبني موقف مشترك في شأن انتاج النفط
عادل الجبير وزير الخارجية السعودي

وزير الخارجية السعودي متفائل بتبني موقف مشترك في شأن انتاج النفط

كشف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بانه متفائل باعتماد منتجي النفط موقف مشترك بشأن انتاج الخام و انه بلاده ستنتظر لما سيجري في اجتماع المنتجين في الجزائر، و اوضح الجبير انه في نهاية الامر ان هناك عناصر تتحكم في سعر النفط في السوق و هي العرض و الطلب و قوي السوق و ان توجد عدد من الترتيبات بين منتجي النفط و لكن لا تأتي علي حساب السعودية لأن بلاده تركت سياسة و القيام بدور المنتج المرجع منذ اكثر من 20 عام.

“نبدأ بعقد ملتقى للأفكار، لكن هناك عملا يجري حالياً وسنرى ما سيحدث في اجتماع الجزائر. وأنا متفائل.”

“في نهاية المطاف سيتحكم العرض والطلب وقوى السوق في سعر النفط. قد تكون هناك بعض الترتيبات المتعلقة بذلك بين المنتجين ولكن ليس على حساب السعودية. تخلينا عن سياسة الاضطلاع بدور المنتج المرجح منذ أكثر من 20 عاماً.”

و اشار الجبير ان مقترحات بلاده التي عرضتها في الاجتماع السابق للمنظمة الاوبك في شهر ابريل الماضي في الدوحة بخصوص تثبيت انتاج النفط لم تفعل بسبب تمسك دولة ايران في الحصول علي شيك علي بياض و رفضها في تثبيت مستوي انتاجها في ضوء سعيها الحصول علي حصتها بالسوق بعد رفع العقوبات عنها و ذلك وضح للدول المنتجة للنفط صحة موقف السعودية.

“المقترحات التي طرحناها لم تنفذ في الاجتماع الماضي في الدوحة بسبب إصرار إيران على الحصول على شيك على بياض، وأعتقد الآن أن المنتجين الآخرين باتوا يرون أن الموقف السعودي هو الصائب.”

و قد كشف حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي في الاسبوع الماضي ان بلاده تحتل المركز الثاني في قائمة اكثر الدول المنتجة النفط بمنظمة الاوبك بعد دولة السعودية و انها ستساند اي قرار لتثبيت مستويات انتاج النفط  بهدف تعزيز الاسعار علي الرغم من كشف وزير النفط العراقي عن رغبة بلاده في زيادة انتاج النفط، اشارت مصادر بمنظمة الاوبك في شهر اغسطس 2016 ان دولة ايران ترسل اشارات ايجابية بانها قد تدعم الاجراء المشترك لتقوية سوق النفط.

و الجدير بالذكر ان سيجتمع اعضاء منظمة الاوبك بصورة غير رسمية في دولة الجزائر علي هامش منتدي الطاقة الدولي المقام في نهاية شهر سبتمبر 2016 و من المحتمل ان يسعوا الاعضاء الي تفعيل اتفاق عالمي لتجميد مستويات الانتاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *