الرئيسية / اخبار العالم / الخارجية البريطانية تعين اول سفير لها في ايران منذ عام 2011
الخارجية البريطانية
تعين الخارجية البريطانية سفيرها في ايران منذ 2011

الخارجية البريطانية تعين اول سفير لها في ايران منذ عام 2011

كشفت الخارجية البريطانية عن قرار تعين اول سفير لبلادها في ايران بعد انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ 5 سنوات و قد وصفت الخارجية البريطانية هذه الخطوة بانها من الخطوات المهمة لتحسين العلاقات بين البلدين حيث كان السفير البريطاني نيكولا هوبتون في ايران قائم باعمال بلاده لدي ايران منذ 2015.

و اوضح وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في بيانه بان عودة العلاقات الدبلوماسية بين بلاده و ايران يساهم في خلق فرصة للتطوير المباحثات بين البلدين علي عدة مستويات و تتضمن ايضا الحالات القنصلية التي تجعله يشعر بالقلق الشديد تجاهها بسبب استمرار ايران في احتجاز المواطنيين المزدوجي الجنسية البريطانية و الايرانية، و اكد جونسون بانه يتمني ان تكون هذه الخطوة هي بداية التعاون بين البلدين حتي تتمكن بلاده من مناقشة العديد من القضايا مباشرة مع ايران كقضية حقوق الانسان و دور ايران في المنطقة و التوسع في العلاقات التجارية بين البلدين و غيرها.

“رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية يمنحنا فرصة لتطوير مناقشاتنا بشأن مجموعة متنوعة من القضايا وبينها المسائل القنصلية التي أشعر حيالها بقلق شديد”.

وأضاف جونسون: “آمل أن يمثل هذا بداية تعاون بناء بين البلدين الأمر الذي سيمكننا من مناقشة قضايا مثل حقوق الإنسان ودور إيران في المنطقة بشكل مباشر”.

و قد عينت الحكومة الايرانية السفير حميد بايِدينجاد في بريطانيا و كان له دور واضح في العام الماضي اثناء المفاوضات الايرانية مع مجموعة 5 دول الدائم العضوية بمجلس الامن و دولة المانيا نيابة عن الاتحاد الاوروبي مما ساعد علي رفع العقوبات الدولية المفروضة علي ايران و الوصول الي اتفاقية بشأن الملف النووي الايراني، و علي الرغم من اغلاق السفارة البريطانية في ايران الا ان دولة السويد كانت تقوم بمصالح بريطانيا في ايران.

و الجدير بالذكر ان الحكومة البريطانية قد اغلقت سفارتها في ايران عام 2011 بعد تعرضها للهجوم و الاستيلاء علي ممتلكاتها من قبل المحتجين الايرانيين و لكن البلدين استعادت علاقتهما الدبلوماسية منذ عام علي مستوي القائم بالاعمال و ذلك في فترة تولي فيليب هاموند وزارة الخارجية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *