الرئيسية / اخبار عربية / العاهل السعودي يرفض استخدام فريضة الحج في تحقيق اهداف سياسية
العاهل السعودي - سلمان بن عبدالعزيز
العاهل السعودي - سلمان بن عبدالعزيز

العاهل السعودي يرفض استخدام فريضة الحج في تحقيق اهداف سياسية

كشف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز خلال كلمته امام الديوان الملكي بقصر مني اثناء حفل الاستقبال السنوي لكبار الشخصيات الاسلامية و ضيوف المملكة ان بلاده ترفض استخدام فريضة الحج في تحقيق اهداف سياسية او خلافات مذهبية ردا علي اتهامات ايران للسعودية بانها منعت حجاجها من اداء مناسك فريضة الحج هذا الموسم حيث لم يستطع 64 الف حاج ايراني من الحج بسبب فشل الاتفاق بين السعودية و ايران بخصوص الامن و الترتيبات اللوجستية.

“ترفض رفضاً قاطعاً أن تتحول شعيرة الحج إلى تحقيق أهداف سياسية أو خلافات مذهبية”.  “شرع الحج على المسلمين كافة دون تفرقة”.

و قد طلبت ايران عدد من المطالب ينفذها حجاجها اثناء الحج منها تنظيم التظاهرات و السماح لهم باداء مراسم البراءة من المشركين اثناء الحج، و اوضحت السعودية بان مسئولية عدم قيام الحجاج الايرانيين لفريضة الحج 2016 تقع علي كاهل الحكومة الايرانية بسبب سعيها لاستخدام الحج في الخلافات السياسية بين البلدين و تحويله الي اشعارات تخالف التعاليم الاسلامية و تساهم في التأثير السلبي علي امن الحج و الحجاج.

“تسعى لتسييس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج”.

كما تناولت كلمة العاهل السعودي علي العديد من الموضوعات حيث طلب البعد عن اللغو و التطرف لما له تأثير علي الامة الاسلامية و يؤثر علي تعاونها و مستقبلها و صورتها امام العالم الاسلامي و يجب السعي في القضاء عليه من خلال وحدتها و اشار الي جهد بلاده في حل النزاعات في بعض الدول الاسلامية و القضاء علي الصراعات و سعيها بكل جهودها لمساندة الجهود الجيدة لتقديم الخير للدول الاسلامية.

“توجه مذموم شرعاً وعقلاً، وهو حين يدب في جسد الأمة الإسلامية يفسد تلاحمها ومستقبلها وصورتها أمام العالم”.
وأوضح أنه “لا سبيل إلى الخلاص من هذا البلاء إلا باستئصاله دون هوادة وبوحدة المسلمين للقضاء على هذا الوباء”.

“ما يشهده العالم الإسلامي اليوم في بعض أجزائه من نزاعات ومآسٍ وفرقة وتناحر يدعونا جميعاً إلى بذل قصارى الجهد لتوحيد الكلمة والصف، والعمل معاً لحل تلك النزاعات وإنهاء الصراعات”.

وأكد حرص بلاده الدائم على “لمّ شمل المسلمين ومد يد العون لهم، والعمل على دعم كل الجهود الخيرة والساعية لما فيه خير بلداننا الإسلامية”.

و الجدير بالذكر ان العلاقات الدبلوماسية بين ايران و السعودية منقطعة منذ يناير 2016 و ذلك في ضوء حادثة الاعتداءات علي السفارة السعودية في طهران و القنصلية السعودية في مدينة مشهد و حرقهما بالنار بسبب التظاهرات الاحتجاجية لاعدام الحكومة السعودية للرجل الدين السعودي شيعي الانتماء نمر باقر النمر و 46 متهمين بالانتماء الي تنظيمات ارهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *