الرئيسية / منوعات / تعرف على القصة الحقيقية للفلانتين ولماذا سمى بهذا الاسم
الفلانتين
عيد العشاق

تعرف على القصة الحقيقية للفلانتين ولماذا سمى بهذا الاسم

بدأ اليوم الثلاثاء 14/2/2017 عيد الحب الذى يحتفل به العديد من الاشخاص فى مختلف الانحاء , واليوم ننقل لكم القصة الحقيقية وراء هذا العيد , والتى تعود الى القرن الثالث الميلادى , بعدما تعرضت واحدة من الامبراطوريات الهامة الى الغزو من قبل الاعداء , آلا وهى الامبراطورية الرومانية التى تعرضت للغزو من قبل القوط فى هذا القرن الميلادى , وبالتزامن مع هذا الوقت الذى تم فيه الغزو , انتشر مرض الطاعون الذى اسفر عن وفاة عددا كبيرا من الاشخاص والذى وصل عددهم الى خمسة آلاف شخصا بشكل يومى من بينهم العديد من الجنود الذين يشاركون فى المقاومة ضد الاعداء .

وبعدما اتجهت اعداد الموتى جراء هذا المرض اللعين الى التزايد يوما تلو الآخر , تزاديدت الحاجة الملحة الى الجنود بعدما قل عددهم بشكل كبير وذلك لقتال القوط الغزاه , وكان الاعتقاد السائد وقتها ان افضل المقاتلين الذى يمكن الاعتماد عليهم فى الحرب هم العزاب , ولذلك اطلق الامبراطور كلووديوس الثانى وقتها تحذيرات لكافة الجنود من الاقدام على الزواج , وبالفعل تمكن الامبراطور من تحقيق النصر وقمع اعداد كبيرة من الخصومات القاتلية والاعداء خلال الحرب التى خاضها معهم والناتجة عن اغتيال الامبراطور غالينوس وذلك اعتمادا على تأسيس وانشاء المجلس الخاص بالشيوخ الرومانى له والذى جعله يعبد هذا الى جانب الالهة الرومانية الآخرى .

هذا وقد اضطر العديد من المواطنون الى الاتجاه لعبادة الالهة الرومانية , فيما رفض البعض الاتجاه الى هذه العبادة ولذلك تم وصفهم على انهم اعداء للدولة وليس لديهم وطنية تجاه دولتهم , وقد استهدفت الاضطهادات خلال تلك الفترة الزمنية الاخوة المسيحيين , حيث تم اجبارهم على الإبتعاد عن المعتقدات التى يؤمنون بها وإلا سيكونوا عرضى لتطبيق الكثير من العقوبات القاسية والتى قد تصل الى حد الموت .

وخلال القرون الآولى للمسيحية , تم ممارسة الكثير من اشكال الاضطهاد التى تعرض لها الاشخاص الذين يدينون المسيحية , وتم ممارسة شتى انواع التعذيب والعنف , والتى منها القاء الاحياء فى الماء المغلى على درجة حرار عالي للغاية وهذا الامر الذى من المؤكد ان يؤدى الى وفاتهم فى الحال , كما تم ممارسة انواع اخرى من التعذيب والتى من ضمنها قطع الالسنة وغيرها من الطرق البشعة فى التعذيب التى تعرضوا لها انذاك , هذا وقد تم تدمير كافة الكتب والكتابات الخاصة بهم والعديد من السجلات التاريخية التابعة لهم .

وبسبب اتلاف الكثير من هذه الكتب والسجلات فإن التفاصيل الخاصة بحياة بعض القديسين والذى يآتى على رأسهم القديس فالنتين تعتبر شحيحة وضيئلة للغاية, ولا يدركها سوى اعداد قليلة من الاشخاص , وقد انتلقت عبر الاجيال المختلفة جيلا بعد الآخر , حتى تم فى النهاية طباعتها وتحديدا فى العام الميلادى 1260 , وتم نشرها فى مثل هذا العام .

الجدير بالذكر ان هذا القديس كان واحد من كنهة روما وقد تعرض للكثير من الاضطهاد والمخاطر , حيث خاطر بإغضاب الامبراطور وقتها بعدما دافع عن الزواج التقليدى , وعلى الرغم من ان الامبراطور كان قد اطلق تحذيرات بعدم الزواج , الا انه قام يتزويج العديد من الجنود سرا فى الكنيسة , وكما طالب الامبراطور بالتخلى عن مثل هذه الافكار والمعتقدات وتشجيع الزواج , رفض بشدة ذلك الامر ولم يكتفى بهذا الرفض بل قام بإلقاء القبض عليه ووضعه فى السجن لتعديه على الحدود ومطالبته بأشياء غير مسموح بها , وتم الحكم عليه بالموت .

وبينما كان ينتظر فالنتين الوقت الذى سيتم فيه تطبيق العقوبة المفروضة عليه وتنفيذ حكم الاعدام بعد القاء القبض عليه وسجنه , طالب منه سجانه الدعاء لابنته التى فقدت بصرها  , وبالفعل استجاب له ومن يثير الدهشة انه عندما توجه للدعاء اليها استعادت بصرها من جديد مرة آخرى بأعجوبة كبيرة اثارت دهشة الجميع , وهذا الامر الذى جعل والداها يتجه الى اعتناق  الديانة المسيحية ليكون بذلك جنبا الى جنب مع الكثير من الاشخاص الاخرين الذين يدينون نفس الديانة .

وقبل اعدامه قام بكتابة رسالة الى ابنة السجان التى استعادت بصرها والتى كان يكن لها كل الحب , حيث كتب لها رسالة تتضمن معانى الحب الجميلة والمشاعر الصادقة التى لم يستطيع الافصاح عنها وظلت دفينة فى اعماق قلبه , وفى نهاية هذه الرسالة اختتمها قائلا ” من عاشقك ” , وقد تعرض لشتى انواع التعذيب والتى يآتى على رآسها الضرب بالعصى والحجارة اوقاتا طويلة كإحدى محاولة لقتله , ولكن هذه المحاولة باءت بالفشل ولم يقتل وقتها , لذلك طالب الامبراطور بتنفيذ عقوبة الاعدام بقطع رآسه وبالفعل تم تنفيذ هذا الحكم وتم قطع راسه خارج الولاية الرومانية وتحديدا فى الرابع عشر من شهر فبراير للعام 269 ميلاديا .

وفى العام الميلادى 496 , قام البابا غلاسيوس بإعتبار هذا اليوم 14 فبراير الذى اعدم فيه , يوما للقديس فالنتين , وهذا التاريخ الذى ظل محفورا فى قلوب واذهان الكثير منا حتى هذه اللحظة , هذا وقد بدأ الكثير من الادباء  منذ العصور الوسطى بربط هذا اليوم الذى تم اعدام القديس فالنتين فيه بالحب , حتى اصبح فى النهاية احد التقاليد والعادات الانجليزية التى يتم من خلالها القيام بتبادل الزهور والحلويات هذا الى جانب تبادل التهنئة بين كافة الاشخاص وبعضهم البعض فضلا عن ارسال بطاقات المعايدة , وسمى هذا اليوم بعيد الحب او كما هو متعارف عليه الفلانتين داى نسبة الى القديس فالنتين الذى  تم اعدامه لأنه طالب بالحب والزواج وكان يمتلك مشاعر حقيقية تجاه الفتاة الى احبها .

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *