الرئيسية / اخبار التعليم / الاتجاه الي تطوير العمليه التعليمية من خلال خطط مشتركة بين التعليم والاتصالات
المحذوف من المناهج 2016
وزارة التربية والتعليم

الاتجاه الي تطوير العمليه التعليمية من خلال خطط مشتركة بين التعليم والاتصالات

قد التقا منذ قليل من خلال اجتماع قد جمع بين كل من وزير الاتصالات والتكنولوجيا السيد المهندس ياسر القاضي من ناحية والسيد الدكتور طارق شوقي وزير التربيه والتعليم من ناحية اخري حيث اجتمعا الوزيران منذ قليل في مقر مكتب احدهما وتناولا في خلال الاجتماع اهم السبل التي من خلالها يكون هناك تعاون مشترك بين كلا الوزارتين وزاره التربيه والتعليم من ناحيه ووزاره الاتصالات والتكنولوجيا من ناحية اخري وذلك من اجل العمل علي الارتقاء بمنظومة التعليم وذلك في كافة المراحل التعليمية المختلفة وذلك من خلال استخدام الوسائل العلمية والتكنولوجية المتطورة للعمل علي النهوض بالمستوي التعليمي علي كافة الاصعدة في داخل الوزارة

الاتجاه الي تطوير العمليه التعليمية

والجدير بالذكر ان السيد وزير الاتصالات والتكنولوجيا قد اكد من جانبه في خلال مؤتمر صحفي قد عقدة فور الانتهاء من مباحثاته والاجتماع المشترك الذي قد جمع بينه وبين نظيرة وزير التربيه والتعليم قد اكد سيادتة ان الوسائل التكنولوجية من شانها ان يكون لها دور رئيسي وفعال في ما يتعلق بتطوير منظومة التعليم ككل في داخل جمهورية مصر العربيه كما اكد سيادتة من جانبه انه ينبغي ان يكون هناك اتجاه عام في داخل اروقه وزارتي التربيه والتعليم وكذلك وزاره الاتصالات والتكنولوجيا وان هذا الاتجاه سوف يكون متمثل في انه يتم دمج كافة وسائل التكنولوجيا الحديثة في كافة الانظمة التعليمية الحديث وقد اكد سيادتة ان هذا الطريق يعد هو السبيل الوحيد الذي سوف يتم من خلاله تطوير المنظومة التعليمية ككل

هذا وقد اشار من جانبه السيد الدكتور طارق شوقي وزير التربيه والتعليم ان الوزاره تطلع من جانبها الي ضروره وجود تعاون مشترك وفعال بين كلا الوزارتين وذلك في اطار التخطيط المستمر من اجل الارتقاء بمستوي المنظومة التعليمية ككل من ناحيه وكذلك تحقيق النظرة الشاملة المتطورة التي تهدف اليها جمهورية مصر العربيه في ما يتعلق بتطوير التعليم من خلال خطة الدولة المصريه لتحقيق ما قد اسمته التنمية المستدامة تلك التنميه التي تطلع جمهورية مصر العربيه في التوصل اليها في خلال عام الفين وثلاثين 2030

الاتجاه الي تطوير العمليه التعليمية

هذا وقد اوضح وزير التربيه والتعليم من جانبه ان هذا التعاون بين كلا الوزارتين سوف ياخذ العديد من الاشكال ولعل اهم تلك الاشكال هي تطوير المحتوي التفاعلي من ناحيه بمعني ان يكون هناك في داخل الصف الدراسي زيادة لكميه التفاعل بين كل من الطلبه والتكنولوجيا اي تحتل التكنولوجيا بوسائلها المختلفة دورها المميز والفعال في داخل الصف الدراسي ومن ناحيه اخري قد اشار وزير التربيه والتعليم من ناحيه اخري الي ان من الاشكال المرتقبه لتوظيف التكنولوجيا في العمليه التعليمية ان يتم توفير نوع من التدريب الخاص جدا لكافة المعلمين في داخل المنظومة التعليمية من اجل العمل علي الارتقاء بمستوي المعلمين والمدرسين في كافة المستويات التعليمية

والجدير بالذكر ان كلا الوزيران قد اكدا من جانبهما ان هناك قطاع عريض وفئه هامة في داخل المجتمع ينبغي وضعها في الاعتبارفي ما يتعلق بالتطوير التكنولي الفعال في مجال التربية والتعليم هذه الفئه المقصودة هي فئه الطلبه المعاقين من ذوي الاحتياجات الخاصه تلك الفئه التي نجدها دائما وابدا مهمشه وغير موضوعه في الاعتبارات من جانب السادة المسؤليين عن عمليه تطوير المنظومة التعليمية ومن هذا المنطلق فقد اكدا الوزيران انه من المقرر في الفتره القادمة ان يكون هناك اهتمام خاص جدا من جانب كلا الوزارتين سواء الاتصالات والتكنولوجيا او وزاره التربيه والتعليم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *