الرئيسية / اخبار العالم / الخارجية الفرنسية تؤكد أستبعاد إعادة فتح السفارة الفرنسية في سوريا
سوريا
السفارة الفرنسية

الخارجية الفرنسية تؤكد أستبعاد إعادة فتح السفارة الفرنسية في سوريا

تقلت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الحديث حول شائعه افتتاخ السفارة الفرنسية في سوريا،وايضا انه يوجد العديد من الشائعات التي وجدت حول افتتاح السفارة الفرنسية في سوريا ووجود كافه الاشياء التي يتم تقديمها في العديد من الانحاء التي تتواجد وتختلف عن غيرها،وايضا ان اعادة قتح السفارة غير مطروح حاليا،وايضا انه لا يحدث اي تعير في سياستها تجاه الصراع الدائر التي يوجد في سوريا في عهد الرئيس الحالي ايمانويل ماكرون،وايضا وجود كافه الاجراءات التي يتم تقديمها الكثير من الاشياء المختلفه والعمل علي التقديم المستمر لكافه العناصر المختلفه لها دائما.

إعادة فتح السفارة الفرنسية في سوريا غير مطروح في الوقت الحالي:

وايضا قامت صحيفه الحياة بالنقل عن مصدر سياسي مقرب من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون انه يتم اعادة النظر في قرار غلق السفارة الفرنسية في سوريا،وايضا ان قرار اغلاق السفارة كان في عام 2012 منذ ان بدءت الحروب في سوريا وانه يتم تقديم العديد من الاشياء المختلفه التي يتم العمل علي تقديم افضل العناصر المختلفه لافتتاح السفارة الفرنسية التي توجد في سوريا،ويتم تقديم العديد من الاشياء المختلفه ويتم البحث في الكثير من الوسائل والسبل المختلفه التي توجد وتنتشر عن غيرها،وايضا وجود السفارة الفرنسية في الانحاء السورية المختلفه لها.

وتحدث رومان نادال المتحدث بأسم الوزارة الفرنسية ان اعادة فتح السفارة الفرنسية في دمشق ليس علي جدوي الاعمال،ولم يتم الرد علي المسئولين في مكتب الرئيس وانه طلب التعليق علي الرغم من استبعاد ماكرون من فتح السفارة خلال رحله قام بها في بيروت في شهر يناير،وذلك في اطار حملته الانتخابية والبحث وراء التقديم الدائم والمستمر للعديد من الاشياء المختلفه والتي يتم البحث عن غيرها من الاشياء التي تساعد في فتح تلك السفارة،وايضا انها تعتبر من اهم المنشأت التي تساعد علي ايقاف الكثير من الاشياء التي يتم تقديمها غن غيرها بشكل دائم لها.

ومن الجدير بالذكر ايضا ان ماكرون استبعد اعاة فتح السفارة خلال رحلته التي قام بها الي بيروت في اطار حملته الانتخابية،وتم التأكيد علي انه لا يمكن للكثير من الاشخاص العمل علي الكثير من الاشكال التي توجد وتختلف عن غيرها وتقديم افضل الطرق التي يتم السعي وراء تحقيقها،والعمل علي وجود كافه السبل التي يتم تحقيقها والرفع من وجود كافه الاشياء التي تختلف وتنتشر عن غيرها والعمل علي وجود الدعم الكامل والشامل لتقديم الكثير من الاشياء التي توجد للسفارة الفرنسية في سوريا والعمل علي التقديم المستمر لتلك الاشياء الاخري لها دائما.

ويذكر انه مازال يتم تعيين تحديد سياسة باريس تجاه سوريا وان الرئيس له اولويته وانه سيكون قتال تنظيم الدولة الاسلامية،وذلك يكون فضلا عن وضع خارطة الطريق وسياسة لانهاء الصراع الذي اودي بحياة مئات الالوف وشرد الملايين،حيث كان الرئيس السابق نيكولا ساركوزي قام بأغلاق السفارة الفرنسية في سهر مارس 2012 وابقي خلفه فرنسوا اولوند علي السياية نفسها فساندة بقوة العديد من معارضي بشار الاسد والذي قال انه لا يمكن ان يكون هذا طرفا في النزاع او تسوية السياسات المستقبلية التي توجد في العديد من البلاد زتقديم كافه الاشياء المختلفه في السفارة.

وايضا انه يأتي ذلك بعد هجوم مسلح بالاسلحة الكيميائية والتي تثور مزاعم ان القوات الحكومية السورية نفذته في ابريل،وتحدث ماكرون ان الرئيس السوري يتعين عليه وان يواجهه المحكمة علي جرائمة في المحكمة الدولية،وايضا انه لابد من تقديم العديد من الاشياء المختلفه التي تنتشر عن غيرها والبحث في العديد من القضايا التي توجد وتختلف عن غيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *