الرئيسية / منوعات / أستاذه جامعية تبيع الشاي في السودان بعد وصفها بالبطلة القومية
استاذه جامعية
بيع الشاي

أستاذه جامعية تبيع الشاي في السودان بعد وصفها بالبطلة القومية

قام جميع رواد التواصل الاجتماعي بتقديم قصة استاذه جامعية تم وصفها بالبطلة القومية،وذلك بأن الدكتورة احسان فقيرة الاستاذه بكلية الطب جامعة بحري في السودان وتم وصفها بالبطلة القومية،وذلك لمجهودتها تجاه الدفاع عن حقوق المرأة العاملة في السودان وتم ذكرها في العديد من الانحاء المختلفه،وايضا يتم العمل علي البحث في العديد من الاتجاهات المختلفه والتي تنتشر عن غيرها من الاشياء التي يتم استقرار الكثير من العناصر التي تختلف وتتواجد عن غيرها،وايضا يتم العمل علي التواجد المستمر لجميع الاشياء التي تعمل علي تحقيق افضل النتائج للنساء.

أستاذه الجامعه البطلة القومية تبيع الشاي في السودان:

وتحدث نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ان الاستاذه بكلية الطب جامعه بحري تركت عملها لبعض الوقت،وايضا قد توجهت للشارع العام لبيع الشاي ووجود كافه الاشياء التي ساعدتها في وجودها في العديد من الاعمال التي توجد وتختلف عن غيرها،وايضا يتم العمل علي وجود وانتشار كافه الاشكال التي تنتشر في جميع الانحاء السودانية وانه يتم العمل علي وجودها بجميع الاشكال الاخري لها،وايضا يتم التقديم المستمر لجميع الاشكال والاشياء المختلفه ويتم تقديم كافه الاجراءات التي تتواجد عن غيرها من العناصر الاخري للنساء في السودان،وايضا انه يتم دعم العديد من الاشياء المختلفه لجميع حقوق المرأة التي يتم دعمها في السودان.

ومن الجدير بالذكر ايضا ان الفقيري ارادت بموقفها ان تبعث برسالة قوية لولاة الامر بأن يتم ترك بائعه الشاي في حال سبيلها،ويتم تقديم العديد من الاشياء التي تساعد في المعيشة والتي يتم العمل علي وجودها في العديد من الانحاء المختلفه التي توجد في كافه العناصر المختلفه،وايضا تقديم جميع الاشكال التي تتواجد عليها بجميع الاشكال التي توجد زتختلف عن غيرها،وايضا انه لابد من دعم جميع السيدات التي يعملون في الشارع ويسعون الي لقمة العيش التي يعيشون من اجلها في العديد من الانحاء السودانية المختلفه،والبحث وراء تحقيق افضل الاعمال الممكنه عن غيرها.

ويذكر انه تم الرد علي الحملات التي تشهدها بعض الاسواق في العاصمة الخرطوم ضد العديد من بائعات الشاي،ورغم وجود العديد من المسئولون التي يعلمون انه عمل شريف لكن تحول في الاونه الاخيره الي كابوس بعدما قام بعض تجار المخدرات ببيع المواد المخدرة من خلال وضعها في اكواب الشاي،وانه لادب من الدفاع عن الاعمال الشريفه التي تقوم بها النساء في العديد من الاعمال التي توجد وتختلف عن غيرها،وايضا يتم البحث وراء تقديم افضل السبل التي يتم تحقيقها بكافه الوسائل التي توجد عن غيرها بجميع سبل الدعم المختلفه عن غيرها في شوارع السودان.

ويأتي ذلك خاصتا بين طلاب وطالبات الجامعه ويتم اجراء دراسة رسمية صادرة عن وزارة الرعاية الاجتماعية في السودان،وايضا تم ذكر ان عدد من بائعات الشاي تجاوز اكثر من 13 الفا و 441 منهن من يحملون مؤهلات جامعية والبعض يقول ان جميع الاحصائيات غير دقيقة وربما يصل العدد اكبر من ذلك،وايضا يتم تقديم العديد من الاشياء المختلفه والتي تنتشر بين غيرها من الاشياء الاخري لها،وايضا السعي وراء تحقيق كافه الاجراءات التي توجد عليها جميع العناصر المختلفه التي تتلائم مع تقديم العديد من الاعمال المختلفه التي يتم العمل من خلال العديد من النساء دائما لها.

وقام مصدر مسئول بتبرير معظم الحملات علي سيدات الشاي بعدد من شوارع الخرطوم،وايضا لعدد كبير من البائعين التي تسبب في اختناق الشوارع المهمة وصعوبة التحرك لعربيات الاسعاف،وان الخطوة ليست استهدافا للبائعات وانما قامت اجرائات تنظيمية خاصة في الشوارع الرئيسية والتي ترتبط بالمظهر العام للعاصمة في كافه الاشياء الاخري لها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *