الرئيسية / اخبار مصر / الرئيس الروسي يستقبل البابا تواضروس ويمنحة جائزة عالمية

الرئيس الروسي يستقبل البابا تواضروس ويمنحة جائزة عالمية

أعلنت منذ قليل في نبأ عاجل الكنيسة المصرية القبطية الأرثوذكسية في جمهورية مصر العربية أن البابا توا ضرس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية أستقل طائرة متجها إلي العاصمة الروسية موسكو هذا وقد أعلنت السلطات الروسية في موسكو أن السيد الرئيس بوتين رئيس روسيا هو من سيكون في شرف استقبال بابا الإسكندرية

والجدير بالذكر أن البابا توا ضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية قد حصد مجموعة من الجوائز الهامة في الفترة الأخيرة ولعل أخر هذه الجوائز قد كانت بالأمس حيث حصل البابا توا ضروس علي جائزة هامة جدا هي جائزة الوحدة بين الأمم الأرثوذكسية والجدير بالذكر أن هذه الجائزة لا تمنحها سوي روسيا كما إنها لها قيمة كبيرة لدي الشعب الروسي

الرئيس الروسي يستقبل البابا تواضروس

ومن ناحية أخري قد تم تدشين حفل مهيب في العاصمة الروسية موسكو كان قد حضرة مجموعه من كبار الشخصيات في موسكو وهذا الحفل المهيب قد تم خصيصا من أجل البابا توا ضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة  المرقصية حيث تم من خلال هذا الحفل تسليم البابا الجائزة التي تحمل عنوان جائزة الوحدة بين الأمم الأرثوذكسية

هذا وقد التقي الرئيس الروسي فلا دميربوتين بالبابا توا ضروس اليوم الأربعاء الموافق الرابع والعشرون من شهر مايو والجدير بالذكر أن البابا توا ضروس وفور أن تسلم جائزة إتحاد الأمم المسيحية الأرذوكسية قد قام بإلقاء كلمة مهيبة قد نالت إعجاب كل الحضور الذين قد حضروا الحفل والجدير بالذكر أن البابا قد أكد في خلال كلمته المهيبة أننا جميعنا جسد واحد

وبجدر بنا هنا أن نشير إلي أن البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية قد فاجئ  جميع الحضور الذين حضروا الحفل وأكد انه ينوي التبرع بالجائزة الروسية التي قد حصل عليها من العاصمة الروسية موسكو وانه سوف يتبرع بقيمتها كاملة وذلك من اجل أن يتم بها بناء مسجد وكنيسة في داخل جمهورية مصر العربية فما أروع هذا الرجل في إنتماؤة لبلدة وموطنة الأصلي مصر حيث انه بكل تلك الأفعال التي يقوم بها يؤكد يوما بعد يوم انه رجل مخلص لوطنة ولدينة أيضا فهو يضرب بذلك مثالا يحتذي بيه في كل شيء

البابا يتبرع ببناء مسجد وكنيسة

والجدير بالذكر ان البابا تواضروس قد تم اختيارة من قبل الكنيسة القبطية الارثوذسكية ليكون خليفة البابا شنودة بابا الاسكندرية الراحل والجدير بالذكر انه منذ ان تولي البابا تواضروس مهام الكنيسة القبطية المصرية ونجد ان الجميع قد راهن عليه وانه كيف تكون طريقتة واسلوبة خصوصا انه سوف يكون دائما وابدا بينه وبين البابا شنودة مقارنات فكيف يكون مصير تلك المقارنات ولصالح من ستكون تلك المقارنة والجدير بالذكر أن ابابا تواضروس قد كان أذكي من الجميع فلم يكن نسخة مكررة من البابا شنودة الثاني بل حرص منذ الوهلة الأولي أن يكون نفسة منفردا ممثلا لنفسة ولشخصيتة فقط لذا فقد فرض منذ الوهلة الاولي وجهة نظرة واسلوبة وقد ادار وتولي الكنيسة القبطية الم

وها هو اليوم نجد ان البابا تواضروس يرفع صرية وفقا لمنهجة الخاص فلم يعطي الفرصة لاي احد ان يزايد علي وطنيتة وحبة لوطنة راية مصر في كل دول العالم وها هو الرئيس الروسي فلا ديمير بوتين يكرمة ويمنحة جائزة روسية عالمية وفريدة من نوعها ويقيم له حفل مهيب ويحضر الحفل كبار الرهبان والقساوسة في داخل الدولة الروسية وها هو البابا يتبرع بقيمة الجائزة من اجل بناء مسجد وكنيسة في مصر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *