الرئيسية / اخبار الاقتصاد / وزير التموين يكشف عن سبب ازمة السكر وخط ساخن لتصحيح أخطاء حذف وإضافة البطاقات
تصريحات وزير التموين لقناة النهار
وزير التموين فى لقاء على الهواء مع خالد صلاح

وزير التموين يكشف عن سبب ازمة السكر وخط ساخن لتصحيح أخطاء حذف وإضافة البطاقات

كشف وزير التموين خلال لقاءه بالمذيع خالد صلاح ببرنامجه آخر النهار، على قناة “النهر وان” عن السبب وراء ازمة السكر والتى كان السبب وراءها احد القرارات الادارية الخاطئة، حيث كانت هناك حاجة ملحة للعملات الاجنبية فكان القرار بتصدير السكر فى وقت الغلو فى سعره، فادى ذلك الى حدوث أزمة مما ادى الى الاستيراد لكميات أخرى.

وزير التموين يدلى ببعض التصريحات حول ازمة السكر الاخيرة وخط ساخن لبطاقات التموين:

كشف وزير التموين اليوم النقاب عن ازمة السكر الأخيرة وعن السبب الذى ادى الى تواجد هذه الازمة حيث كانت بسبب القرار الادارى الخاطئ الخاص بالتصدير من أجل جلب العملة الاجنبية وعقبه ازمة فى السكر وتم استيراده، وصرح ايضا ان مصر تستهلك حوالى 3.2 مليون طن من السكر، اما الانتاج فيبلغ 2.1 مليون طن، وبذلك توجد فجوة كبيرة بين الانتاج والاستهلاك، واوضح انه يوجد تخطيط من أجل انشاء مصنعين بنجر حتى يتم تغطية هذه الفجوة. ةوقال أيضا ان السكر يتم انتاجه من البنجر بشهر اغسطس وتبدأ فى شهر يناير ويلزم وجود الخام للتكرير، وقال انه لو لم يتم توفير 300 الف طن من شهر 10 حتى 12، مع ان كان هناك 250 الف طن لكن قرار التصدير الخاطئ فعل ازمة.

كما اعلن ايضا وزير التموين عن عمل خط ساخن يمكن من خلاله تصحيح الاخطاء الخاصة باضافة وحذف البيانات الخاصة ببطاقة التموين، وسيقوم غدا لمطالبة وزير الاتصالات بهذا الخط الساخن ، وقال انه يوجد خط ساخن آخر ولكن يتم من خلاله التلقى لمشكلات أخرى، والخط الجديد سيكون للمشكلات المتعلقة باضافة وحذف بطاقة التموين.

موضحا ان بشهر ابريل الماضى كانت توجد مشكلة بقاعدة البيانات الخاصة ببطاقات التموين وانه قد تم حلها، واعرب ان المسئولين عن مكاتب التموين كان لديهم تقصير فى حلهم لمشكلات المواطنين الخاصة باصدار البطاقات التموينية البدل فاقد والبدل تالف. والتنفيذ الغير عقلانى لبعض القرارات التى كان غرضها حماية البيانات.

استقرار نسبي فى الاسواق ودفعة وتحرك بعجلة الاقتصاد بالنصف الثانى من هذا العام

وفى نفس اللقاء ايضا على قناة النهار قال وزير التموين، انه فى خلال نصف العام الجارى الثانى سيكون هناك تحرك للعجلة الاقتصادية فى مصر، والبوادر لما يشير اليه تظهر فى حالة الاستقرار النسبى التى تشهدها الاسواق، وقال انه حدث تراجع فى الفجوة الحاصلة بين الميزان التجارى وبين المدفوعات، وحدث نوع من الضبط مما سؤثر ايجابيا بخفض العجز فى الموازنة العامة.

وصرح ايضا للمذيع خالد صلاح بالنهار ان هناك صعوبة بالعمل التنفيذي اكثر منها بالعمل البرلمانى، وبالاخص فى ظل ما تمر به البلاد من ظروف اقتصادية صعبة.

وقام بوصف القرارات التى تهدف الى معالجة الاقتصاد والتى اتخذت مؤخرا على انها “جريئة جدا” ولكن التبعات والآثار السلبية لها تعتبر صعبة جدا، وقال ايضا ان المواطن المصري قد استطاع ان يتحمل ذلك، وهذا هو الواقع حيث ان هناك دخول لم تتم زيادتها 10 او 15% فى حين ان اسعار اخرى ارتفعت ل 30% وذلك يعتبر عبئ على الفقراء.

اما فيما يخص المراقبة لأسواق فقد اوضح ان قدرة الوزارة البشرية فى جانب المراقبة تعتبر قليلة جدا مع قلة الامكانات المادية، وقال انه منذ 1980 لم تقم الوزارة بتعيين شخص واحد ، معترفا ان الرقابة ضعيفة لوجود اسواق عشوائية وندرة القدرات البشرية والمادية لذلك لا نستطع ظلم الرقابة التموينية، مع اعترافه بالتقصير من جانب الرقابة ولكن هناك حلول مع قوله انه سيكون هناك حالة من الانضباط بالسوف فى الفترات المقبلة.

واعلن ايضا الوزير عن مدة الفترة لمعارض “اهلا رمضان” بجميع المحافظات للاسبوع الاول من شهر رمضان ويمكن ان تمتد حتى اول 10 ايام، مع الاخذ فى الاعتبار ان تنتشر المعارض بالقرى والاطراف .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *