الرئيسية / اخبار الاقتصاد / مخاوف من ارتفاع أسعار الأرز واحتكاره بعد قرار خفض مساحة زراعته
وزارة الرى
ارز

مخاوف من ارتفاع أسعار الأرز واحتكاره بعد قرار خفض مساحة زراعته

بعد قيام وزارة الرى بإصدار قرارها الأخير بخفض مساحة زراعة الأرز خاصة في الموسم القادم، وهذا ما جعل الكثيرون يبدون مخاوفهم من خلال تكرار أرتفاع أزمة سعر الأرز واحتكاره و تخزينه، وهذا يؤدي لانخفاض الإنتاج وهذا يكون بتقديم الكميات المطروحة داخل جميع الأسواق، وهذا يدفع جميع التجار إلى رفع سعره وتوجه الدولة إلى الاستيراد وهي تكفي جميع الاحتياجات داخل الأسواق، وأكد النجار أيضاً أن قيمة إنتاج البلاد من الأرز الأبيض في الموسم الماضي بلغت حوالي 4 ملايين استهلاك البلاد من الأرز لا يتجاوز حوالي 3 أطنان ويخزن الفائض بعد قرار الحكومة بحظر التصدير.

جديراً بالذكر أيضاً أن رئيس شعبة الأرز داخل الغرفة التجارية الخاصة بالحبوب واتحاد الصناعات المصرية رجب شحاتة، أكد أن مصر تمتلك مخزون كبير من إنتاج الأرز في المواسم السابقة وهي تغطي جميع الاحتياجات الخاصة بجميع المواطنين في البلاد، وهذا حتى نهاية العام الحالي وأول عام 2019 وأكد أن تقليل مساحة زراعة الأرز لن يؤثر على المعروض في الأسواق أو أسعاره، وهذا يكون خلال العام الحالي ويكون نظراً لهذا أن المخزون يغطي الاستهلاك، وأيضاً تم التوضيح أن الأزمة الحقيقية ليس أساسها خفض مساحة الأراضي المزروعة ولكن المشكلة هي في إنتاج الأرز ويتحكم فيه الفلاحين والتجار.

وأيضاً تم التأكيد أن أرصدة الدولة منه تبلغ صفر وتم التوضيح أن الدولة لا تمتلك مخزون ورصيد من الأرز، وذلك سوف يشجع التجار على التحكم في السعر، وأشار أيضاً أنه لابد على الدولة أن تمتلك الاحتياطي الخاص بالأرز والسكر والقمح وهذا بهدف حماية السوق من احتكار التجار أو التحكم في الأسعار، وتم التوضيح أن الفائدة الوحيدة من خفض مساحات الأرز هي توفير المياه ولكن هذا يؤدي إلى تخزين الأرز ورفع سعره في الأسواق، وتم التحكم قرار تقليص جميع المساحات المزروعة بالأرز وهذا ما يدفع التجار لرفع أسعار الأرز ولكنها في نهاية الأمر وتتراجع عن أخذ جميع القرارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *