الرئيسية / اخبار مصر / هيئة الاستعلامات تكشف حقيقة موقفها من ترحيل مراسلة صحيفة تايمز
هيئة الاستعلامات
الهيئة العامة للاستعلامات

هيئة الاستعلامات تكشف حقيقة موقفها من ترحيل مراسلة صحيفة تايمز

تحدث الهيئة العامة للاستعلامات عن القرار الخاص بالسلطات الأمنية بترحيل “بيل ترو” وهي مراسلة صحفية لدى جريدة التايمز البريطانية، وهذا اتي على خلفية اتهام هيئة الاستعلامات للمراسلة بأنها تقوم بمخالفة لجميع قواعد المراسلين الأجانب داخل مصر، وصحيفة التايمز أكدت خلال يوم السبت الماضي ان السلطات الأمنية داخل مصر قامت بإحتجان مراسلتها حتى يوم 20 من فبراير الماضي، وهذا لمدة 7 ساعات، وقامت بتهديدها بمحاكمتها عسكرياً إذا استمرت في التواجد بالبلاد ولم تغادر بشكل فوري، وهذا دون توجه أتهامات وتم وضعها على من أول طائرة لعودتها إلى لندن.

وقامت التايمز بالنقل عن مصدر دبلوماسي لها قائلة إن ترو باتت غير مرغوب في وجودها داخل مصر، ولن يتم السماح برجوعها من جديد وتابعت أن اعتقالها وجميع التهديدات التي تعرضت لها هي كافية لإعطاء صورة أن الأمر لم يكن خطأ، وايضاً أن السلطات الأمنية لن تسمح لها بالعودة إلى القاهرة بشكل أمن وهذا لتغطية الانتخابات الرئاسية، والتايمز أكدت على أن بيل ترو مستقرة يف مصر منذ 7 سنوات وهي كانت تعمل لدى الصحيفة لمدة 5 سنوات كاملة، وقامت بيل ترو بكتابة مقالاً في التايمز يحمل عنوان أعشق مصر ولكن لا استطيع العودة ولا أحد يستطيع أن يقول السبب في ذلك.

جديراً بالذكر أن ترو أكدت أن السلطات الأمنية قامت باعتقاله بعد مقابلة لها مع أحد الفقراء والذي كان قد تعرض ابن أخيه المراهق للغرق، وهذا أثناء محاولته الهجرة الغير شرعية له في قوارب المهاجرين لإيطاليا قبل عامين، وهيئة الاستعلامات أكدت أن وسائل الإعلام الأجنبية قامت بنشر قصة مراسلة التايمز، وأيضاً لم تكف هذه الوسائل عن نشر وترويج رواية بيل ترو عما حدث وهذا بدون وجود أي تفاصيل أو توجيه رسالة لها، أن سؤال أي جهة رسمية مصرية فيما يخص حقيقة الأزمة، وهي ركزت على شن هجوماً بدون وجود مبرر أو شئ يوثق ما حدث بشكل مهني، وترو أسمت هذا قمع لحرية الصحافة والرأي والتعبير داخل مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *